الخارجية ترحب بقرار “العدل الدولية” وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته

تُرحّب وزارة الخارجية والمغتربين بقرار محكمة العدل الدولية الذي صدر بشكل شبه إجماعي/بموافقة 13 قاضياً بشأن اتخاذ مجموعة أخرى من التدابير الاحترازية المُلزمة، بما في ذلك قيام إسرائيل بوقف هجومها العسكري وأي إجراء آخر/أعمال أخرى في رفح.
إن إسرائيل مُلزمة بالإجراءات الاحترازية، بما في ذلك السماح لجميع لجان التحقيق أو تقصي الحقائق أو أي هيئة تحقيق أخرى بشأن تهمة الإبادة الجماعية ومفوّضة من قبل الأمم المتحدة، بالدخول إلى غزة.
وبالمثل، فإن جميع الدول مُلزمة قانونًا باحترام وضمان تنفيذ هذه التدابير الاحترازية والتدابير الاحترازية التي صدرت سابقاً. وتدعو دولة فلسطين المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته في هذا الصدد، وتحديداً حماية النظام القائم على القواعد ومكانة المحكمة من خلال ضمان امتثال إسرائيل الفوري لهذه القرارات. وستعمل فلسطين مع جميع الدول الملتزمة بالقانون لخدمة هذه الالتزامات المُلزمة.
وتكرر دولة فلسطين امتنانها لشعب وحكومة جنوب أفريقيا لقيادتهم الأخلاقية والقانونية في الدفاع عن الإنسانية والدفع من أجل وضع حد لهذه الإبادة الجماعية.
إن وجود الشعب الفلسطيني، وبالتالي بقاء أمة بأكملها، مُعرض للخطر. لقد تحدثت محكمة العدل الدولية. ويجب على الدول الاستماع والامتثال.

اعلانات