تكريم عدد من القامات الوطنية الفلسطينية والسورية.

بناء على توجيهات سيادة الرئيس محمود عباس (ابو مازن ) تم صباح اليوم وبحضور فصائل العمل الوطني الفلسطيني وكادر السفارة تكريم عدد من القامات الوطنية الفلسطينية والسورية ممن أسهموا في صناعة التاريخ وكان لهم بصمات منيرة في قضيتنا وهم:
المناضل الوطني الكبير السفير المرحوم محمود الخالدي، واللواء المرحوم محمد إبراهيم العلي، والفنان المرحوم نذير نبعة والأخ المناضل الدكتور عبد الله الدنان .
استهل التكريم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الأمتين العربية والإسلامية وشهداء الثورة الفلسطينية والنشيدين العربي السوري والوطني الفلسطيني ، تلى ذلك كلمة لسعادة السفير الدكتور سمير الرفاعي سفير دولة فلسطين أشاد من خلالها بالإنجازات التي حققها الرعيل الاول الذين امضوا زهرة شبابهم لبناء جيل واعد قادر على تحمل المسؤوليات الوطنية والتعليمية والإجتماعية و أفنوا سنوات طويلة من النضال رفضا للاحتلال الصهيوني مستعرضا المسيرة الوطنية الكبيرة لكل منهم و تحدث الدكتور طلال ناجي (الأمين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة )عن المآثر الكبيرة للقامات الاربعة الذين شكلوا في تاريخ الثورة الفلسطينية محطات مضيئة و منارة للأجيال.
واستعرض الدكتور خلف المفتاح ( المدير العام لمؤسسة القدس الدولية) عمق العلاقة التاريخية بين سورية و فلسطين كوطن واحد و جسد واحد فبقيت القضية الفلسطينية القضية المركزية لسورية . ثم قدم السفير الرفاعي لذوي المكرمين وللأخ عبد الله الدنان أوسمة التكريم والشهادات المقدمةمن سيادة الرئيس عباس ليقوموا بدورهم بشكر سيادته على هذه اللفتة الكريمة مثمنين رغبة القيادة الفلسطينية بتكريم من لهم دور ريادي في انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة.

 

اعلانات